سياسة

بخاري : من يستهدف المملكة بالمخدرات شريك رئيسي في مؤامرة استهدافها بالإرهاب

الاحداث- أكد السفير السعودي وليد بن عبدالله بخاري أن “من يستهدف المملكة العربية السعودية بالمخدرات حاليًا، شريك رئيسي في مؤامرة استهداف السعودية بالأعمال الإرهابية”.
ورأى، في خلال زيارته مكاتب صحيفة النهار  في وسط بيروت، أن “مافيا المخدرات تتحمل مسؤولية القرار بمنع تصدير المنتجات الزراعية اللبنانية  إلى السعودية”.
وشدد على “استمرار المملكة في رصد كل ما من شأنه استهداف أمن المملكة وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها من آفة المخدرات، سواءً من الجمهورية اللبنانية أو من غيرها من الدول، واتخاذ ما يلزم من إجراءات للتصدي لها”.
وتابع: “أمن المملكة العربية السعودية في ظل قيادتنا الحكيمة لا يُقبل المساس به”، مبيّنًا أن “دوافع قرار وقف تصدير المنتجات الزراعية اللبنانية هي أمنية في المقام الأول، وتهدف للحفاظ على سلامة وأمن المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين فيها، وللحد من خطورة آفة المخدرات وتفشيه”.
ورأى أن “تهريب المخدرات إلى المملكة وترويجها، يكشف عن حجم التحدي الذي تواجهه السعودية من شبكات الإجرام المحلية والدولية، لاسيما وأن المملكة تواجه “حملة استهداف شرسة لتهريب وترويج المخدرات بأنواعها كافة”.

وكان في استقبال بخاري رئيسة مجلس الادارة نايلة التويني وأسرة تحرير الصحيفة. كما عقد لقاء مع تويني تم في خلاله عرض لمجمل التطورات السياسية الراهنة على الساحتين اللبنانية والإقليمية.
المشرفية 
وكان بخاري استقبل في دار ته في اليرزة وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال رمزي المشرفية وعرض معه للاوضاع.