صحة وكورونا

الأبيض: دليل على استمرار الدور المعرفي للبنان في المنطقة

الاحداث - إفتتح وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور فراس الأبيض أعمال المؤتمر الثاني للجمعية العربية للطب النووي الذي انعقد في أوتيل جفينور في بيروت، في حضور نقيب الأطباء في لبنان البروفسور يوسف بخاش، الدكتور محمد رومية ممثلا مدير الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية الدكتور بلال نصولي، وإنريكي إسترادا لوباتو ممثلا الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، رئيس الجمعية العربية للطب النووي ورئيس المؤتمر الدكتور محمد حيدر وحشد من الخبراء والأطباء اللبنانيين والأجانب من ست وثلاثين دولة عربية وأجنبية، كما فاق عدد المسجلين للمشاركة في المؤتمر حضوريًا وافتراضيًا خمسمئة وخمسين شخصًا.

وقد أكد الوزير الأبيض أن “انعقاد المؤتمر في بيروت يظهر استمرار لبنان في لعب دور مهم ومتقدم في المنطقة على صعيد نشر المعرفة وتبادل الخبرات في مجال الإكتشافات الجديدة للتقنيات العلاجية، كما أنه يشكل بادرة تضامنية مع لبنان من قبل المؤتمرين المشاركين العرب والأجانب في ظل الأزمة الكبيرة التي يمر بها”. وأمل أن “يتوصل المؤتمر إلى خلاصات علمية يمكن الركون إليها في تطوير السياسات الصحية”.

وتوقف وزير الصحة العامة أمام “الدور المتميز الذي تلعبه المؤسسات الأكاديمية التي ساعدت لبنان طيلة تاريخه الحديث على البقاء في موقعه المتقدم، وهذا ما يبرز في الوقت الحاضر من خلال ما تقدمه هذه المؤسسات ولا سيما الجامعة الأميركية وقسم الطب النووي فيها، ما يشكل دليلا على فعالية المؤسسات الأكاديمية رغم ضآلة الموارد. ويعود ذلك،  إلى اعتمادها في الأساس على الموارد البشرية”، منوهًا بشكل خاص بأداء رئيس المؤتمر الدكتور محمد حيدر الذي يرأس كذلك قسم الطب النووي في الجامعة الأميركية في بيروت، ومعلنًا أن “الحكومة وتقديرًا له قررت منحه الميدالية المذهبة للإنجازات الصحية”.