سياسة

القوات لـ «المستقبل» : حافظوا ولو على قيراطٍ صغير من إرث الشهيد رفيق الحريري

الاحداث- صدر عن الدائرة الإعلامية في حزب "القوات اللبنانية"، البيان الآتي:

تيار "المستقبل" هو تيار صديق، والخلاف السياسي القائم لم يَحُل دون تنظيم الخلاف واستمرار التواصل بين المسؤولين القواتيّين والمستقبَلِيّين، ولكن ما هو غير مفهوم يكمن في الإصرار الدائم على شنّ حملات مغرضة، بين الحين والآخر، ضدّ "القوات اللبنانية" ومن دون أيّ مبرّر موضوعي يستدعي ذلك.


وآخر ما شهدناه في هذا المستوى نشر "مستقبل ويب" مقالا بعنوان "تفاهم الخفافيش بين معراب وسنتر الشالوحي!!"، في الوقت الذي يعرف فيه القاصي والداني أنّ هناك هوّة سحيقة جدًّا تفصل معراب عن "سنتر الشالوحي"، ويعلم أيضًا أنّ "القوات" تخوض مواجهاتها فوق الطاولة لا تحتها، وفي وضح النهار لا في ظلمة الليل. وأمام هول ما قرأنا سنكتفي بالرّدّ على بعض ما ورد في المقال الذي لا يمكن أن يكون كاتبه من خطّ الشهيد رفيق الحريري:

- أولا، فحوى المقال كلّه يأتي ردًّا على ما ورد في موقع اسمه "نحنا قد" الذي كنّا قد أكّدنا مِرارًا وتَكرارًا وبشكل علني عن طريق بيانات رسمية، ومن خلال التواصل المشترك، ألا علاقة لـ"القوات" بهذا الموقع، لا من قريب ولا من بعيد، وحاولنا من خلال أكثر من وسيلة حزبيّة، كذلك عبر مؤسّسات الدولة، القانونية والأمنيّة المختصّة بكشف مثل هذه المواقع، معرفة مَن يقف خلفه؛ لكن عبثًا حاولنا ولم نوفّق، لأنّه يسيء إلى "القوات" قبل غيرها بتشويهه لمواقفها، ونتمنى على "المستقبل" أن يلجأ بدوره إلى مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية للإدّعاء على هذا الموقع وكشف من يقف خلفه.
وبالأحوال كافّة فإنّ ردّ "المستقبل ويب" يجب أن يكون ضدّ موقع "نحنا قدا" وليس التلطّي وراءه بهدف شنّ هجوم ساحقٍ ماحقٍ، لكأنّه عن سابق تصوّر وتصميم، ضدّ "القوات" إلى درجة التذرُّع بموقع مشبوه لشنّ حملة مقرّرة مسبقًا وهي مستمرّة أساسًا منذ أقلّ من أسبوع.